آبل تأبى نسيان سجلات التصفح المحذوفة

منجم ذهب للمراقبة والتحقيقات

واشنطن – وضع اكتشاف جديد لشركة ادلة جنائية روسية ابل في موقف محرج باعلانه اكتشاف ان عملاقة الهواتف تحتفظ بسجلات تصفح الإنترنت المحذوفة الخاصة بالمستخدمين لاكثر من سنة.

وقالت شركة "إلكم سوفت" الروسية الخميس انها كانت قادرة على سحب سجلات التصفح التابعة لمتصفح سفاري من حسابات المستخدمين على الخدمات السحابية آيكلاود.

وأكدت انها استطاعت الوصول لتواريخ وأوقات زيارة الموقع ومتى تم حذف سجل التصفح، والبيانات المماثلة التي يعود تاريخها إلى أكثر من سنة.

وتتيح خدمة آيكلاود للمستخدمين خدمة امكنهم من تخزين سجلات التصفح بحيث تكون متاحة لجميع أجهزة المستخدم المتصلة بالكمبيوتر.

لكن المشكلة انه تبين ان آيكلاود لا يقوم بمحي سجلات التصفح التي قام المستخدم بحذفها بشكل فعلي، بل يعمد إلى الحفاظ عليها بشكل غير مرئي للمستخدم.

وتفطنت الشركة الروسية للامر من خلال أداة صممتها من أجل تبسيط عملية استخراج الملفات من حسابات آيكلاود.

والحفاظ على نسخة من سجلات تصفح المستخدم يعتبر أمرا لا يقدر بثمن بالنسبة للمراقبة والتحقيقات.

وقالت الشركة الروسية ان آبل تعمل على تطهير آيكلاود من سجلات التصفح الأقدم بعد نشرها لتدوينتها التي تحدثت حول الموضوع.

غير انها اكدت ان ابل قد تكون في الحقيقة بصدد نقل تلك السجلات إلى خوادم أخرى، مما يعني انه لا يمكن الوصول إلى تلك السجلات المحذوفة من الخارج.

ويمكن في الوقت الحالي استخراج السجلات القديمة التي لم يمضي سوى أسبوعين فقط على حذفها.

اكتشاف "إلكم سوفت" ليس الاول من نوعه، اذ وضعت في السابق تحت الضوء قيام آبل بحفظ سجلات الاتصال الخاصة بالمستخدمين ضمن آيكلاود، بدون أن تقدم أي وسيلة واضحة لإيقاف المزامنة أو تشغيلها.

وردت آبل أن وظيفة مزامنة الاتصال خاصتها مصممة من أجل راحة المستخدمين بحيث تسمح للمستخدمين بإعادة المكالمات الهاتفية من أي جهاز.