« سيبيريا» عملاق سعودي لتقديم خدمات الانترنت

الرياض- ميدل ايست أو نلاين
مستخدمو الانترنت العرب هم اكبر المستفيدين من عملية الاندماج

سيبيريا هي أحدث مسمى لتحالف تم بين مجموعة من شركات الإنترنت في السعودية، ورغم أن الأمر قد فاجأ الكثيرين لا سيما أنه جاء في الصيف حيث تعيش البلاد شبه عطلة، إلا أنه لم يكن كذلك بالنسبة للمتابعين سوق الإنترنت في المملكة وما يستجد عليها من تطورات عديدة، سيما وأن العديد من شركات الإنترنت قد شهدت اندماجا فيما بينها خلال الشهور القليلة الماضية، وهو ما اعتبره الكثيرين يصب في خدمة الإنترنت وتقديم خدمات تنافسية نوعية للمستهلكين في السعودية والذين يتجاوز عددهم النصف مليون مشترك.
وتم الإعلان عن ولادة شركة جديدة ضمت تحت رايتها 4 شركات سعودية متخصصة في تقديم خدمات الإنترنت لينتج عن ذلك ظهور شركة جديدة أطلق عليها " سيبيريا".
وبحسب بيان الاندماج الذي حصل موقع ميدل ايست اونلاين عليه وأصدرته الشركات الأربع المكونة لشركة سيبيريا الجديدة فان كلا من " تراينت وأوجية تل ودلة تليكوم ونورنت " اندمجت مع شركة سيبيريا لتتخذ من المملكة إحدى أكبر أسواق الكمبيوتر والإنترنت في منطقة الشرق الأوسط مقرا لها، على أن تمارس نشاطها من خلال ثلاثة بلدان وهي بالإضافة إلى السعودية حيث المقر الرئيس للشركة كلا من الأردن ولبنان.
وبحسب بيان الاندماج الصادر عن الشركاء في الشركة الجديدة فان إعلان ولادة سيبيريا لتقديم خدمات الإنترنت في 3 دول عربية يأتي استكمالا لاندماج خدمات بين شركة دلة تيليكوم وتراينت تحت اسم الأخيرة الذي أعلن عنه خلال الشهور الثلاثة الماضية ويعبر عن الرغبة في المنافسة في السوق العربية لخدمات الإنترنت من خلال مضاعفة ودمج سعات الارتباط الخاصة بها ووضعها في خدمة الشركة الجديدة مع التركيز بصفة رئيسة على سوق خدمات الإنترنت السعودي الذي يمثل أحد أهم الأسواق العربية والشرق أوسطية في المنطقة.
وقال الأستاذ علي قولا غوصي في حديث للصحفيين بمناسبة إعلان الاندماج الجديد وتوسع نشاط الشركة ليشمل دولا عربية أخرى أن الشركة تمتلك رؤية خاصة بها تتمثل في بناء إحدى أكبر الشركات العربية لخدمات الإنترنت في المملكة العربية السعودية والبلدان العربية من خلال تعزيز تبادل الخبرات الفنية والمهارات التي يمتلكها الشركاء في الشركة الجديدة.
وأضاف قائلا أن الاندماج الجديد سيمكن من العمل من خلال بلدان عديدة وسيعزز تبادل الخبرات والمهارات اللازمة لادارة قاعدة العملاء التي تمتلكها الشركات المندمجة، وستكون سيبيريا هي الأولى التي تقدم خدمات الإنترنت خارج حدود السعودية انطلاقا من المملكة، حيث أنها ستقوم بممارسة نشاطها في كلا من الأردن ولبنان وهو ما يعد المرة الأولى التي تتجاوز فيها شركة إنترنت سعودية الحدود الدولية لتعمل في بلدان أخرى.
وفي تعليقها على الخطوة الجديدة بالاندماج ، أشار مسؤول إعلامي في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، الجهة المسؤؤلة عن تقديم خدمات الإنترنت والتكنولوجيا في السعودية " إلى أن المدينة لم تتلقى أي خطاب رسمي حول عملية الاندماج الجديدة، وقال الأستاذ منصور العتيبي المنسق الإعلامي لوحدة خدمات الإنترنت في المدينة لميدل ايست اونلاين، أنه سيتم دراسة الطلب حال وصوله إليها ومطابقته للأنظمة واللوائح المعمول بها لدى المدينة، والتأكد من مدى التزام الشركة الجديدة بها مشيرا إلى أن تلك اللوائح هي الشرط الأساس لمنح ترخيص تقديم خدمة الإنترنت في المملكة.
والجدير ذكره نظام خدمات الإنترنت المعمول به محليا، لا يمنع الشركات المقدمة لخدمات الإنترنت من تقديم الخدمة خارج حدود المملكة العربية السعودية.