« خداش الوجه» يثير الرعب في الهند

نيودلهي - من إم.في بالاجي
في بلد يؤمن بالخرافة كثيرا، كل شيء ممكن

مع مغيب الشمس يهرع الناس في خوف إلى منازلهم في أجزاء عديدة من ولاية أوتار براديش بشمال الهند حيث أثارت شائعات عن وجود كائن غريب يطوف خلسة وينبش وجوه الاشخاص بأظافره، ذعرا كبيرا.
وبينما تسارع النساء بإدخال أطفالهن إلى الداخل، يبقي الاقوياء والشجعان في حالة من الترقب بالاستعانة أحيانا بالاسلحة النارية تحسبا لظهور "موهنوشوا" أو (نابش الوجه) وهو الاسم الذي تم إطلاقه على الدخيل من قبل السكان المحليين في مناطق كانبور وبارابانكي وسلطانبور الريفية بالولاية.
ويسود اعتقاد بأن موهنوشوا لديه قوي خارقة للطبيعة بما فيها القدرة على الطيران. وبحسب أوصاف المخلوق المتواترة فإن طوله نحو نصف متر وله وجه كلب أو قط وتنبعث منه ألوان حمراء وخضراء.
ويتردد أن الضوء الاحمر يتوهج عندما يقوم المخلوق بشن هجوم بينما يتوهج اللون الاخضر عند مغادرته المكان.
وقد تسببت الشائعات في إثارة ذعر رهيب. فقد قتل السكان المحليون شابا الشهر الماضي في منطقة سلطانبور لاعتقادهم خطأ بأنه المهاجم.
كما قام رجل بإطلاق النار بطريق الخطأ على والدته فأرداها قتيلة عندما كان يوجه نيرانه تجاه ضوء اعتقد أنه ينبعث من موهنوشوا.
وأطلقت الشرطة نيرانها على حشد غاضب هاجم مركزا للشرطة لطلب حمايتهم من المهاجم. ولقي شخص حتفه بسبب إطلاق النار.
ووصل الامر من الخطورة إلى حد مناقشته في المجلس التشريعي للولاية حيث أنحت المعارضة باللائمة على الحكومة لفشلها في التعامل مع المخاوف.
وبينما تسبب الذعر في مقتل ثلاثة أشخاص، يقول المسئولون أن الهجمات الفعلية للمخلوق الغريب مجرد شائعات.
فتقول الشرطة أنه ليست هناك ضحية معروفة لهجوم موهنوشوا بالرغم من أن السكان المحليين يزعمون أن الكائن خدش وجوه 200 شخص على الاقل.
ووصف موهنوشوا أيضا بأنه ضوء بارق يحرق أي شخص يتعرض له.
وقال رام بال راوات وهو أحد قاطني قرية أساندهارا في منطقة بارابانكي لصحيفة إنديان إكسبريس "لقد رأيت الضوء فوق منزلي ذات ليلة وقبل أن أتمكن من إطلاق النار، كان قد وصل إلى القرية المجاورة التي سمعت أصوات صراخ تنم عن ألم قادمة بوضوح منها".
وقد أنتشر الفزع بشكل كبير لدرجة أنه تسبب في انخفاض حضور الطلبة في المدارس. ففي قرية أساندهارا لا يحضر إلى المدرسة سوي 50 طالبا بينما كان نحو 600 طالب يقومون بالدراسة في وقت سابق.
وتختلف النظريات في محاولة تفسير الظاهرة، فقد ذكرت صحيفة تايمز أوف انديا أن مسئولي المخابرات أنحوا باللائمة في الهجمات على "كائنات فضائية".
وألمح أحد مسئولي حكومة ولاية أوتار براديش إلى أن المهاجمين هم حشرات تم التلاعب في تركيبها الجيني و"تم تطويرها باستخدام تكنولوجيا خاصة من قبل عناصر مناهضة للبلاد".
وأرجع آخرون الهجمات إلى إرهابيين مسلحين بأسلحة ليزر.
أما النظريات الاكثر تعقلا فإنها تنحي باللائمة في الهجمات على طيور مهاجرة مرتبكة وخفافيش وحشود الجراد.
غير أن هذه ليست أول مرة تسيطر الهستريا الجماعية على المنطقة التي شهدت ظاهرة موهنوشوا، خاصة مع انتشار الجهل والاعتقاد بالخرافات في المنطقة.
فقد قتل السكان 40 شخصا في حوادث عديدة منذ ستة أعوام في أعقاب مقتل 20 رضيعا في ظروف غامضة، إذ أشتبه الناس في أن يكون هؤلاء الاشخاص هم "الماناي" أي المستذئب، وهو شخص يتحول إلى ذئب وفق بعض الروايات.
وفي نهاية الامر، اتضح أن القتلة ليسوا مستذئبين بل ذئابا حقيقية حرمت من فرائسها الطبيعية بعد تدمير المنطقة التي كانت تعيش فيها.
لكن مثل هذه الهستيريا ليست مقصورة على المناطق الريفية المتخلفة. ففي العام الماضي، دب الرعب في قلوب ساكني أجزاء من دلهي ومناطق قريبة في ولاية أوتار براديش بسبب "الرجل القرد".
وقد لقي شخصان على الاقل مصرعهما بعد قفزهما من سطح منزليهما حيث كانا ينامان هربا من حرارة الصيف. فقد أصيبا بالذعر بعد أن أيقظهما الجيران الذين صرخوا قائلين أن الرجل القرد في الجوار.
وكاد رجل يلقى حتفه على أيدي السكان في بلدة نويدا قرب دلهي وهاجم حشد سيارة في العاصمة الهندية معتقدين أن خوذة على الكرسي الخلفي في السيارة هي قناع قرد. لكن بعد عدة أسابيع، اختفت الشائعات من تلقاء نفسها.
ووصف سانال ايداماروكو السكرتير العام لرابطة العقلانيين الهنود مثل هذه الهستيريا بأنها "نصب نفسي أو وهم جماعي".
ويقول ايداماروكو "مثل هذه الهستيريا أو التصرف الهستيري قد يصبح وباء عندما يستبد القلق أو الخوف الشديد بأشخاص في مجموعات صغيرة أو كبيرة".
لكن أطباء نفسيين بارزين في دلهي رفضوا التعليق على الحوادث قائلين أنهم ليسوا على علم تام بما يحدث.
غير أن دراسة تردد أن المعهد الهندي للتكنولوجيا قد أعدها في كانبور قد تساعد السلطات في مكافحة الهستيريا الجماعية.
وتقول الدراسة أن الضوء المتحرك الذي تتم مشاهدته في المناطق التي تنتشر بها ظاهرة موهنوشوا قد يكون مجرد "كرات براق" وهو نوع متحرك نادر من البرق الذي كثيرا ما اعتقد خطأ أنه "أطباق طائرة"، وهي ظاهرة تحدث بالاساس في الاجواء الجافة.
ويقول نائب مفتش عام الشرطة في أوتار براديش، أرون كومار "إن تقارير الاضواء المتحركة تقلصت بعد بدء هطول الامطار".
وتقوم السلطات بتوزيع كتيبات تصف فيها الظاهرة وتطلب من سلطات القرى توعية السكان.
لكن الخوف متأصل. وقد علق أشوك سينج المسئول السابق بحماية الحياة البرية في أوتار براديش، في حديث مع صحيفة إنديان إكسبريس قائلا "الناس الان أصبحت ترى الاقمار الصناعية تتحرك في سماء الليل فيقولون أنها الموهنوشوا".