«في بيتنا كمبيوتر» حملة لنشر ثقافة المعلوماتية في مصر

القاهرة
طموح مصري للحاق بركب التكنولوجيا المتقدمة

أعلنت الشركة المصرية للاتصالات عن بدء تلقي طلبات المواطنين للحصول على أجهزة الكمبيوتر لمشتركي التليفون الثابت مشيرة إلى بيع الأجهزة بنظام التقسيط الميسر جداً بالمشاركة مع بعض البنوك المصرية لتسهيل عملية البيع بعيداً عن المعوقات الروتينية.
يأتي هذا الإعلان في إطار خطة الحكومة المصرية لزيادة المشتركين في خدمة الإنترنت بغرض نشر تكنولوجيا المعلومات والتوسع في استخدام الحكومة الإلكترونية بين أفراد الشعب المصري تحت شعار"في بيتنا كمبيوتر".
ووفقا للنظام الذي اعتمدته وزارة الاتصالات سيتم تقسيط ثمن الجهاز على ثلاث سنوات بضمان بطاقة المواطن الشخصية وانتظام سداده لفاتورة التليفون الثابت فقط على أن يتم توزيع الأجهزة بالتعامل مع كافة الموزعين بكافة أنحاء الجمهورية.
ومن المتوقع أن تطرح وزارة الاتصالات كميات ضخمة من أجهزة الكمبيوتر بسعر ألفين جنية مصري لكل جهاز وسيتم تحصيل 10% فقط من المواطنين وتسديد الباقي على أقساط بدون فوائد ليصل القسط الشهري إلى 70 جنيه.
وقد حددت وزارة الاتصالات بعض السنترالات لتلقي طلبات المواطنين في كافة أنحاء الجمهورية وأيضا رقم هاتف خاص لتلقي استفسارات المواطنين أو أي شكاوى خاصة بعمليات البيع أو كفاءة وجودة الأجهزة.
ومن المقرر أن تتولى شركة "سنترا" إحدى شركات الوزارة عمليات توزيع الأجهزة وخدمات ما بعد البيع.
كما تعهدت الوزارة بطرح أجهزة بمواصفات عالية تتيح جميع التطبيقات الأساسية والحديثة التي يحتاجها المستخدم في حياته اليومية كما تم اعتماد بعض المواصفات الفنية التي ثبت نجاحها على المستوى العالمي.
وسيتيح برنامج الوزارة الجديد للمستخدمين إضافة بعض البرامج بالأجهزة المباعة مقابل زيادة قيمة القسط الشهري دون تغير في قيمة مقدم التعاقد على أن تنافس الوزارة القطاع الخاص في توفير الأجهزة لتنخفض أسعار أجهزتها عن مثيلاتها بالقطاع الخاص بما قيمته 500 جنية.
ويتوقع الخبراء أن تنجح حملة الحكومة المصرية الهادفة إلى نشر الثقافة المعلوماتية في اطار المحاولات الحثيثة للدولة لإقامة صناعة قوية لتكنولوجيا المعلومات وخدمات الاتصالات.