«سيد الخواتم» يتصدر قائمة ترشيحات الاوسكار

الفيلم ينقلك لاجواء اسطورية ملحمية

لوس انجليس - تصدر فيلم "لورد اوف ذي رينغز" (سيد الخواتم) للمخرج بيتر جاكسون قائمة الترشيحات لجوائز الاوسكار مع فوزه بـ 13 ترشيحا اهمها افضل فيلم كما اعلنت اكاديمية السينما في لوس انجليس الثلاثاء.
ورشح "سيد الخواتم" لاوسكار افضل فيلم الى جانب " بيوتيفول مايند" (ذهن رائع) لرون هاورد والفيلم الاستعراضي "مولان روج" لباز لورمان و"ان ذي بدروم" (داخل غرفة النوم) لتود فيلد وفيلم الاثارة "أي ويك آند ايه غوسفورد بارك" (عطلة نهاية الاسبوع في حديقة غوسفورد" لروبرت التمان.
ولا شك ان فيلم "سيد الخواتم» هو عمل فني فريد ومتميز، ويستحق ان يحصد العديد من جوائز الاوسكار.
وهذا الفيلم هو الجزء الاول من ثلاثية طموحة مقتبسة من مغامرة خيالية كلاسيكية كتبها جي.ار.ار تولكين والتي بيع منها حتى الان 85 مليون نسخة في أنحاء العالم منذ طباعتها عام 1954.
وقد تم تصوير الافلام الثلاثة في وقت واحد خلال 18 عشر شهرا في مناطق معزولة بنيوزيلاندا بميزانية قدرها 270 مليون دولار، الامر الذي يجعل هذه الافلام هي الاعلى تكلفة على الاطلاق في تاريخ السينما.
ووصل عدد فريق الانتاج وحده 2400 شخصا، وهو عدد مذهل في عصر الصور واللقطات التي يتم إنتاجها عن طريق الكمبيوتر، ذلك إضافة إلى26 ألف شخص آخرين لعبوا أدوار الكومبارس في الافلام.
ورغم أن المخرج النيوزيلندي بيتر جاكسون من المولعين هو نفسه بالمخلوقات البدينة التي تسكن وسط الارض في روايات تولكين، إلا أن النسخة السينمائية لم تكن نسخة طبق الاصل عن الروايات حيث قدم جاكسون إبداعا لقي ترحيبا مبكرا من الناقدين على أنه عمل فني بحد ذاته.
ولا يعني هذا أن الجميع قد ذهلوا بالدعاية الكبيرة التي حظي بها الفيلم والتي تشتهر بها هوليود، فمايكل وايت، مؤلف السيرة الذاتية للروائي تولكين، المعروف بتدخينه الغليون والذي توفي عام 1973 عن عمر يناهز 81 عاما، قال أن المؤلف كان سيكره النسخة السينمائية عن روايته.
وأضاف "أعتقد أنه كان سيغلق عينيه حتى لا يشاهدها". وقال "لقد كانت لديه كراهية إزاء كل ما تنتجه هوليوود".
ورغم ذلك لم يصدر عن وايت انتقاد شديد للفيلم، وتنبأ بأنه سيجذب مشاهدين ربما أكثر من هاري بوتر.
وقال وايت "إن فيلم هارى بوتر حطم أرقام إيرادات دور العرض". وأضاف "ولكنني سوف أغامر وأتوقع أن يتجاوز (سيد الخواتم) ذلك".
وقال روجر فريدمان الناقد بشبكة فوكس الذي شاهد الفيلم "أنه رائع".
وقال "إنها ثلاث ساعات من المغامرة والتمثيل والحماسة والمؤثرات الخاصة الرائعة والحبكة التامة والحوار والموسيقى الاصيلة التي لا تنسى".وأضاف "لقد بدأت أفكر أنني لن أرى مثل ذلك ثانية".
وقال "إن سيد الحلقات أفضل كثيرا من هاري بوتر وهذا مخيف نوعا ما". وأضاف "بينما هاري بوتر ممل وسطحي وغير نابض بالحياة فان سيد الحلقات مليء بكل أنواع المتعة صغيرها وكبيرها".
ويقول الناقد أندرو أومير على موقع سالون.كوم المرموق "إنه (الفيلم) الاندر في الظواهر التي تقدمها هوليوود أكبر إنتاج لفيلم حركة ومغامرة وهو كذلك عمل يعبر عن الحب وتجربة سينمائية ذات رؤية مستقبلية".
وقال"إن هذا ليس نقلا حرفيا عن النص الادبي، كما فعل كريس كولومبوس في نقله القوي ولكن الخالي من الروح في فيلم هاري بوتر وحجر الفيلسوف". وأضاف "إنه تفسير (للكتاب) يسعى إلى وضع سحر تولكين في وعاء جديد، وهو ملحمة يملئها الغموض. إنه عمل أدبي بحد ذاته.
ومن جانب آخر رشح الفيلم الفرنسي "لو فابيلو ديستان داميلي بولان" او (قدر اميلي بولان الغريب) للمخرج جان بيار جونيه لجائزتي اوسكار لافضل فيلم اجنبي وافضل سيناريو اصلي.
ويتنافس هذا الفيلم في فئة افضل فيلم اجنبي مع الفيلم البوسني "نومانز لاند" (منطقة عازلة).
وعن فئة افضل سيناريو اصلي سيكون الفيلم الفرنسي في منافسة مع اربعة افلام اخرى مرشحة: "ويك اند في غوسفورد بارك" و"ميمنتو" و"مونسترز بول" و"عائلة تيننبوم".
كما رشحت نيكول كيدمان (مولان روج) وسيسي سبيسيك (في غرفة النوم) ورينيه زيلويغر (مذكرات بريدجيب جونز) لاوسكار افضل ممثلة. ورشحت لهذه الجائزة ايضا هالي بيري (مونسترز بول) او "فتاة جيمس بوند" القادمة والبريطانية جودي دينش (ايريس).
كما رشحت افلام "شريك" و"مونسترز انك" و"جيمي نيوترون" لنيل جائزة افضل فيلم رسوم متحركة، وهي الفئة الجديدة الاولي التي تدخل الى جوائز الاوسكار منذ عقدين.
واعلن عن هذه الترشيحات في حفل نظم في ختام اسابيع من التشويق حول نتائج ترشيحات هذه الجوائز التي تعتبر الاهم في عالم السينما.
وستسلم جوائز الاوسكار في حفل يجري في هوليوود في 24 اذار/مارس.