«تليفون الاسنان» يدشن عهدا جديدا من الاتصالات السرية

العملية لا تسغرق وقتا طويلا

لندن - أصبح بالامكان الآن زرع "تليفون الاسنان" الذي يتيح الاستماع إلى اللاسلكي أو التليفون من خلال إرسال إشارات عبر عظام الفك إلى الاذن الداخلية.
ويعمل هذا التليفون من خلال جهاز له ذبذبات قصيرة جدا وجهاز استقبال لاسلكي يزرع في السّنّة بعملية جراحية عادية.
وينتقل الصوت من جهاز لاسلكي أو تليفون محمول من الأسنان إلى الاذن الداخلية بواسطة رنين العظام فيحوّل الاشارات الرقمية إلى أصوات مسموعة.
ويستمع الشخص الذي يزرع له هذا "التليفون" إلى الصوت في نطاق من السرية مما يتيح استقبال المعلومات في أي مكان تقريبا وفي أي وقت. ويعتقد أنه أول منتج في العالم يزرع كسلعة في الجسم وبالشكل الحالي لجراحات الاطراف التعويضية.
ويمكن أن يستخدم التجار هذه التكنولوجيا في تلقي المعلومات الخاصة بأسواق الاسهم وهم في السينما مثلا، كما يمكن أن يستخدمها المستشارون لارسال معلومات إلى الساسة في أثناء إجراء أحاديث معهم.
وقام بتصميم "تليفون الاسنان" جيمس أوجر الذي عرض اختراعه في كلية الفنون الملكية. وساعده في عمله جيمي لويزو خريج هذه الكلية.