«اير فرانس» تشتري « كي ال ام»

عملاق جديد في عالم الطيران

باريس - اعلنت شركتا اير فرانس وكي ال ام الثلاثاء عن مشروع التقارب بينهما عن طريق قيام شركة الطيران الفرنسية بشراء الشركة الهولندية، ما سيولد مجموعة طيران دولية عملاقة، في حين تفكر شركة اليطاليا في الانضمام اليها.
وستملك الدولة الفرنسية وشركة اير فرانس 81% من المجموعة الجديدة "اير فرانس-كي ال ام"، في حين تملك شركة كي ال ام 19% منها. وسيتولى رئاستها رئيس مجلس ادارة اير فرانس الحالي جان سيريل سبينيتا.
من جهتها، افادت شركة اليطاليا انها وقعت اتفاقا ينص على امكانية التفاوض لانضمامها الى شركة "اير فرانس-كي ال ام" الجديدة بعد خصخصة الشركة الايطالية.
كما اعلن جان سيريل سبينيتا عن توقيع اتفاق ثلاثي بين اير فرانس وكي ال ام واليطاليا الثلاثاء من اجل "دمج نشاطات شركات الطيران الثلاث في مجال الشحن بشكل سريع".
واضاف خلال مؤتمر صحافي ان كي ال ام واليطاليا وقعتا اتفاقا ثنائيا للتعاون التجاري.
وسيتم تشكيل لجنة تكلف وضع استراتيجية المجموعة الجديدة اير فرانس-كي ال ام، غير ان كلا من الشركتين ستبقى مسؤولة عن ادارتها اليومية التجارية والعملانية.
واوضح سبينيتا خلال المؤتمر الصحافي في امستردام "لقد اخترنا مفهوما بسيطا جدا يقوم على مجموعة وشركتي طيران".
وسيتم التقارب عن طريق عرض عام للتبادل يشمل مجمل نشاطات كي ال ام. وقد اعطت الدولة الهولندية التي تملك14.1% من شركة كي ال ام الضوء الاخضر للمشروع.
وستؤدي عملية الدمج عمليا الى خصخصة شركة اير فرانس اذ ستتراجع عندها حصة الدولة الفرنسية فيها من 54 الى 44% نتيجة زيادة حصة اير فرانس المخصصة لكي ال ام.
وقالت الشركتان ان المجموعة الصغيرة "ستعتمد على قوة الشركتين والتكامل بينهما".
وازاء المخاوف التي عبرت عنها النقابات، اكد سبينيتا انه لن تكون هناك "عمليات تسريح لدى اير فرانس"، ولو ان التقارب سيؤدي حتما الى اعادة تنظيم. اما بالنسبة لشركة كي ال ام، فاوضح رئيس مجلس ادارتها ليو فان ويك ان الوظائف التي سيتم الغاؤها ستكون نتيجة احالة عدد من الموظفين الي التقاعد بصورة طبيعية.
وستحتل مجموعة اير فرانس-كي ال ام المرتبة الاولى عالميا من حيث رقم الاعمال، والثالثة عالميا من حيث حركة الملاحة خلف شركتي اميريكان ايرلاينز ويونايتد ايرلاينز، بحسب سبينيتا.
وحققت الشركتان العام الماضي رقم اعمال اجماليا قدره 19.2 مليار يورو، وهما تستخدمان اسطولا من 540 طائرة تؤمن رحلات الى 226 وجهة، وتوظفان 16 الف شخص.
وستملك المجموعة الجديدة لفترة انتقالية قدرها ثلاث سنوات 49% من حقوق التصويت المخصصة لكي ال ام، في حين تتولى نسبة 51% المتبقية شركتان هولنديتان والدولة الهولندية.
وتهدف هذه الاجراءات المعقدة الى الحفاظ على حقوق الملاحة الدولية الخاصة بشركة كي ال ام ومستقبل مطار امستردام-شيبول.
وعملية الدمج التي ستطلق خلال النصف الاول من اذار/مارس 2004 تقيم الشركة الهولندية ب784 مليون يورو.
ومن المقرر توقيع الاتفاق النهائي في 15 تشرين الاول/اكتوبر.
ويتوقع ان ينعكس التقارب ايجابا على عمليات المجموعة التي يقدر ان تصل الى ما بين 385 و495 مليون يورو في العام منذ السنة الخامسة.
كما ان خطة اعادة هيكلة اعلنت عنها كي ال ام في نيسان/ابريل الماضي ستؤدي الى توفير 650 مليون يورو في العام ابتداء من سنة 2005.
وباشرت اير فرانس اجراءات لادراج اسهمها في بورصة امستردام ونيويورك الى جانب بورصة باريس.