«ان بي سي» تطرد بيتر أرنيت بسبب تصريحات مؤيدة للعراق

لا مجال للتصريحات المخالفة للاستراتيجة الأميركية

واشنطن - طردت محطة "ان بي سي" التلفزيونية الاميركية الصحافي بيتر ارنيت الذي اشتهر خلال تغطيته لحرب الخليج العام 1991، بسبب تعليقات اخيرة له عبر التلفزيون العراقي اعتبر فيها ان خطط الحرب التي اعتمدتها الولايات المتحدة فشلت.
وقالت "ان بي سي" في بيان نشر اليوم الاثنين ان "ارنيت ارتكب خطأ بقبوله اجراء مقابلة مع التلفزيون الوطني العراقي ولا سيما في فترة الحرب" موضحة ان "بيتر ارنيت لم يعد يعمل مع ان بي سي نيوز و"ام اس ان بي سي".
وفي المقابلة التي عرضت الاحد قال الصحافي الاميركي خصوصا ان "خطة الحرب الاولى فشلت بسبب المقاومة العراقية، يبدو ان الخبراء الاستراتيجيين الاميركيين اساؤوا تقدير قوة عزم القوات العراقية".
وقدم ارنيت اليوم الاثنين اعتذاراته الى محطة "ان بي سي" والى الجمهور الاميركي موضحا انه "محرج" بسبب الجدل الذي اثارته تصريحاته. واوضح "انا لست ضد الحرب ولست مناهضا للعسكر".
وبيتر ارنيت (68 عاما) مواطن اميركي من اصل نيوزيلندي وكان من الصحافيين الاميركيين القلائل الذين لا يزالون في بغداد. وقد اكتسب شهرته من تغطية حرب الخليج العام 1991 لحساب محطة "سي ان ان".