«الفراعنة الباحثون عن الخلود» يسافرون لواشنطن

واشنطن - من جان ميشال ستوليغ
عالم الفراعنة لا يزال يثير الاعجاب والتساؤل منذ آلاف السنين

يعرض المتحف الوطني للفنون في واشنطن مجموعة فريدة من الكنوز الاثرية المصرية التي تعبر عن فلسفة الخلود عند الفراعنة وتبرز المواهب الفنية الرائعة للفنان المصري القديم.
ويقدم هذا المعرض الذي افتتح الجمعة تحت عنوان "البحث عن الخلود" اكبر واهم مجموعة اثرية تسمح الحكومة المصرية باعارتها الى الولايات المتحدة.
وتقدم القطع الاثرية الفرعونية الـ 143 التي تم اختيارها للمشاركة في المعرض صورة مكثفة عن فكرة الخلود والحياة في العالم الاخر معظمها من عهد الاسرة الـ18 (1580-1340 قبل الميلاد).
وتقوم فلسفة الخلود الفرعونية اساسا على فكرة الايمان بالبعث بعد الموت. وقد تجلت في فن التحنيط والمقابر التي حملت جدرانها نصوصا وقرابين عديدة تقدم تفسيرا لهذه الفكرة.
ومن اهم واثمن القطع المشاركة في المتحف الذي سينتقل ايضا بين 13 مدينة اخرى في الولايات المتحدة ومدينة تورونتو الكندية تابوت والدة احمس الاول آخر ملوك الاسرة السابعة عشرة وتابوت لاحد كبار رجال الدولة ويدعى خنسو.
ويتميز التابوتان اللذان يعودان الى عصر الاسرة الثامنة عشرة بالشكل والنقوش الفنية والالوان الجميلة التي احتفظت برونقها على مر العصور.
ويعود جزء كبير من هذه الآثار التي تضم قطعا حليا ومنحوتات جدارية اضافة الى مقعد لطفل مصنوع من خشب الابانوس الاسود المطعم بالذهب والعديد من التماثيل الصغيرة والكبيرة الحجم الى عهد الملك تحتمس الثالث من الاسرة ال18 الذي حكم مصر اكثر من 53 عاما وشيد العديد من المنشآت الدينية والمعمارية الضخمة في طيبة (الاقصر حاليا) خاصة في معابد الكرنك.
ونظرا لاهمية هذا الفرعون الذي وسع مملكته الى بلاد النوبة جنوبا وحتى بلاد المشرق (سوريا حاليا) شمالا بنى الجانب الاميركي نموذجا كاملا لمقبرته الموجودة في وادي الملوك في البر الغربي للاقصر لتكون مرافقة لهذا المعرض، على أن يهديها بعد انتهاء المعرض الى مصر.
وتروي جدران هذه المقبرة بالرسوم الهيروغليفية الرحلة التي سيقطعها الفرعون الراحل للوصول الى العالم الاخر خلال ساعات الليل الاثنتي عشرة.
وايضا من اهم القطع التي يضمها المعرض تمثال الكاتب امنحتب بن حابو وتمثال من الغرانيت لسنفر وسناي وتماثيل للملوك تحتمس الثالث على شكل ابو الهول وامنحتب الثالث في هيئة اله ورأس من الغرانيت الوردي للملك رمسيس الثاني من الاسرة التاسعة عشرة اضافة الى مركبة شمس خشبية.
كما يضم المعرض تماثيل لالهة الحرب سخمت وآخر للاله اوزوريس من الحجر الشست واخر لالهة العدالة ماعت ربة منحوت من الذهب واللازورد وتمثال لقرد يتعبد لاله الشمس.
ويقول الامين العام للمجلس الاعلى المصري للاثار زاهي حواس ان المعرض "يظهر عظمة الفراعنة الفنية ومعرفتهم بالعلوم الفلكية والمعمارية التي سخروها لخدمة الدين".
وبعد واشنطن (حتى 14 تشرين الاول/اكتوبر) سينتقل المعرض طوال السنوات الخمس المقبلة بين عدة مدن اميركية اخرى من بينها بوسطن ونيويورك ولوس انجليس وشيكاغو وهيوستن ودالاس ودنفر.
وقد قام المجلس الاعلى المصري للاثار بالتأمين على هذه القطع الاثرية بمبلغ 410 ملايين دولار ويتوقع ان يبلغ الدخل الذي سيحققه المعرض قرابة 13 مليون دولار.