«الباحثات عن الحرية» يتعرض لانتقادات شديدة

المغربية سناء موزيات تقدم اول تجربة سينمائية في «الباحثات عن الحرية»

القاهرة - اثار الفيلم المصري "الباحثات عن الحرية" وما حواه من مشاهد عري ضجة في اروقة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي وواجهت مخرجته ايناس الدغيدي النصيب الاكبر من هجوم النقاد والصحفيين خلال الندوة التي عقدت عقب عرض الفيلم ليل الخميس/الجمعة حتى ان احدهم وصف الدغيدي بانها تقدم "العهر" في افلامها وسألها "الا تخافين الله؟"
ولولا ان مدير الندوة سحب الميكروفون من المتحدث لكان استمر في هجومه وقد اكتفت المخرجة بالصمت تجاه السؤال.
وانتقد الصحفيون المصريون مشاهد الجنس في الفيلم واتهموا الدغيدي بالجرأة الزائدة والمبالغة في تقديم الاثارة والاساءة للمرأة العربية.
واقترح صحفي تغيير اسم الفيلم من "الباحثات عن الحرية" إلى "الباحثات عن الجنس" واكتفت المخرجة في ردها على الهجوم بقولها ان المشاهد الجنسية موظفة وغير مقحمة على الفيلم.
والفيلم يتحدث عن ازمة الشباب العربي حين يصطدم بالحرية التي تعيشها باريس.
يشار الى ان الفيلم يشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان وبلغت ميزانيته 7 ملايين جنيه مصري. وهو مقتبس من رواية للكاتبة التونسية هدى الزيني عنوانها "غابة من الشوك" والسيناريو والحوار لرفيق الصبان وتلعب بطولته داليا البحيري وهشام سليم وأحمد عز واللبنانية نيكول والمغربية سناء موزيات. (دبا)