«الانسان الحديث» ظهر قبل 77 الف سنة

كان يعرف ماذا يفعل

باريس - اعتبر فريق من العلماء ان العثور على قطع من الفخار الملون بالاحمر قبل نحو عشر سنوات في مغارة في جنوب افريقيا يدفع الى الاعتقاد ان الرجل العاقل طور نوعا من الذكاء المبتكر قبل عشرات آلاف السنين مما هو سائد حتى الان بشكل عام.
ووجد فريق العلماء بقايا عظام وقطع فخار ملونة نحتت بشكل هندسي تدل بشكل لا يقبل الجدل ان صانعها هو الانسان "الحديث".
وافادت "مختبرات علوم المناخ والبيئة" وهي هيئة علمية فرنسية ان هذه الآثار الفنية تدل بشكل واضح على خطوة سباقة في هذا المجال قام بها الانسان "الحديث".
واكد العلماء في هذه الهيئة الفرنسية مع علماء آخرين بريطانيين واميركيين وجنوب افريقيين ان عمر هذه القطع يعود الى 77 الف عام تقريبا بينما كانت الاختبارات عبر الكربون-14 اعطت هذه الاواني الفخارية عمرا يبلغ نحو اربعين الف سنة.
وتم العثور على هذه الاواني في موقع بلومبوس (300 كلم شرق الكاب) وحدد عمرها عبر طريقة التألق الحراري التي تطبق خاصة على الحجار الصوانية التي تخزن خلال فترة طمرها كمية من الطاقة الاشعاعية ناتجة عن النشاط الاشعاعي الطبيعي.
وتتيح هذه الكمية المخزنة تحديد عمر الحجر الصواني وهي طريقة بخلاف الطريقة المعتمدة عبر الكربون-14 تتيح العودة الى مئات آلاف السنين.
وقد نشرت هذه المعلومات الجمعة في مجلة "ساينس" الاميركية وهي تعتبر مساهمة في الجدل القائم حول تصرفات الرجل الحديث.
وحتى قبل عشرين عاما كان الاعتقاد السائد لدى العلماء ان الانسان الحديث بشكله وتصرفاته المعروفة ظهر قبل اربعين الف عام وفي اوروبا.
وقد عثر في مغارة بلومبوس بعد تنقيب استغرق نحو عشر سنوات على ثمانية آلاف قطعة من الفخار الملون.