«اشتباك» بالتصريحات بين العراق والسعودية

السعودية تحاول ان تنأى بنفسها عن الحرب، ولكن هل تقدر؟

الرياض - اكد وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل الثلاثاء انه لم يدع الرئيس العراقي صدام حسين الى التنحي بل نصحه فقط بتقديم "تضحية" كي يجنب شعبه ويلات الحرب.
وقال الوزير السعودي "كل ما قلته هو ان الطريقة الوحيدة لمواجهة الوضع في العراق هي ان يقدم الرئيس صدام حسين تضحية وبما انه يدعو جميع العراقيين الى التضحية بارواحهم من اجل بلاده يمكن ان نتوقع ان يخطو هو هذه الخطوة".
واكد "كان عليه ان يعمل بنصيحته الشخصية" مشددا على انه لم يفت الاوان بعد.
وكان الوزير السعودي قال في مقابلة بثتها مساء الاثنين شبكة ايه.بي.سي التلفزيونية الاميركية، بما ان صدام حسين "طلب من شعبه ان يضحي بنفسه من اجل العراق (...) فعليه ان يكون اول من يضحي من اجل البلاد".
واضاف "اذا كان بقاؤه في السلطة هو الامر الوحيد الذي يتسبب في مشاكل لبلاده، فاننا نأمل في ان يستجيب دعوة التضحية من اجل بلاده كما يطلب ذلك من جميع المواطنين" مشددا على انه "لا يمكن معرفة" اذا كان صدام حسين او زعيم شبكة القاعدة اسامة بن لادن على قيد الحياة.
من جهته هاجم نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان على وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل الثلاثاء ووصفه "بالعميل الصغير" للولايات المتحدة، رافضا الدعوة التي وجهها الى الرئيس العراقي صدام حسين للتنحي.
وقال رمضان "خسئت وكنا نتمنى الا يكون انتماؤك او اسمك عربيا".
واضاف خلال مؤتمر صحافي ببغداد "لا احد في العالم العربي لا يعرف من هو ولا لمن يعمل".
وتابع "من يتنحون ويتم كنسهم من الارض العربية هم انت وامثالك".
ودعا الامير سعود الفيصل الاثنين عبر شبكة التلفزة الاميركية "ايه بي سي" الرئيس العراقي الى التضحية من اجل بلاده والتنحي.
من جهة اخرى نفى الامير سعود امام الصحافيين ان تكون واشنطن تستخدم نظاما متقدما للقيادة والمراقبة في قاعدة الامير سلطان في خرج (80 كلم جنوب الرياض) لادارة العمليات في العراق.
وقال "ان الحرب في العراق لا تدار انطلاقا من قاعدة الامير سلطان الجوية. ان المهمة الوحيدة التي تضطلع بها القوات الاميركية (في السعودية) هي مراقبة منطقة الحظر الجوي المفروضة على (جنوب) العراق".
كما نفى ان تكون بلاده اعطت موافقتها لاستخدام الولايات المتحدة مجالها الجوي لتحليق الصواريخ العابرة الاميركية وقال "لم نسمح لهم بذلك".
واحتجت السعودية السبت رسميا لدى الولايات المتحدة الاميركية بشان سقوط اربعة صواريخ توماهوك على اراضي المملكة "عن طريق الخطأ".
لكن الرياض لم توضح كيف ان اجهزة الرادار المتطورة التي تملكها وطائرات الاواكس لم تتمكن من رصد مئات الصواريخ التي اطلقت من البحر الاحمر تجاه اهداف في العراق.
كما تضاربت الانباء عن تحطم طائرة من طراز اف-15 كانت محملة بصواريخ في قاعدة شمال السعودية وقالت الرياض انها احدى طائراتها.
ونشرت صحيفة نيويورك تايمز في عددها ليوم السبت مقابلات مع ضباط اميركيين اشاروا الى انهم يديرون عمليات عسكرية في العراق انطلاقا من قاعدة سعودية.